Thursday, July 27, 2006

2 letters





Dear God,

Had you made me into a bird today, I wouldn't have cared, nor cried.. I'd build a home on a green branch that no other bird will burn, nor claim his. I'd feed off of the earth, where there's enough for all the other birds. But –my dear God- I am not a bird.. NO, you didn't make me one.. you made me a female human.. who makes love to one man, to give birth to another.. then watch the two kill each other.. dear god, Where does all this evil come from? Why does man kill man?





Dear SaudiEve readers,

I won't be blogging for
about six weeks. Be safe, Be
happy..

Posted by SaudiEve at 5:40 AM 29 comments links to this post

Wednesday, July 19, 2006

man eats man, yet I..

Man eats man, yet I..

..must drink water. Dehydration is bad, especially when you watch corpses dug out of the streets you once walked in, loved in, saw God in. Must wear some eye makeup, and a perfectly ironed skirt, entertain the guests.. drink a cup of tea with two spoons of sugar.. must tell the story.. of the balcony with a view.. of beirut burning, isreal bombing, man eating man.. how terrifying It was.. How grateful I am for escaping.. must say I'm grateful.. must say anything about nothing in particular.. to keep talking.. and drink water.. and that cup of tea, with two spoons of sugar.

Must answer the question: where is he now?.. must turn on the news.. for the guests who wanna see.. corpses dug out of the streets you once walked in, loved in and saw God in.. must talk politics.. with the ones who wanna say fuck Israel, fuck Nasrallah, or fuck the Canadians.. must answer the telephone. As if nothing is wrong.. as if man isn't eating man.

Posted by SaudiEve at 4:13 AM 21 comments links to this post

Tuesday, July 18, 2006

Exodus: Beirut to somewhere.. nowhere

Sometimes I feel that he will never come back from the hills.

Gibran Khalel Gibran - Lazarus And His Beloved





عزيزي الرب,


في بيروت, يغطي آدم الموتى لكي لا يرى ما يفعله آدم بآدم... ثم يصور ذلك , و يبث الصور ليراها العالم و يعرف... "في أي بلد هو الآن؟" تسألني امي كل صباح ... اين الذي جعل ابنتها الصغيره تراك في يناير الماضي, الذي كل يوم يقول "تعالي و ابقي, تعالي و ابقي. بيروت بدونك حزينة"... الذي قال لي "اخرجي من بيروت اولاً ثم نتحدث عني" حتى وصلت الى دمشق و اغلقت كل المعابر فقال "حبيبتي انا لن اترك لبنان. لا استطيع تركه الآن. لن يبدو ذلك جيداً لو فعلت"... "في أي بلد هو الآن؟" تسألني أمي كل يوم في الصباح .. و لا اعرف بماذا اجيب.


في مطار دمشق قابلت صديق لصديق, اسمه كأسمه و لا يشبهه البته. حمل لي حقائبي, اعطاني كأس ماء لم اشربه, و جلس بقربي في الطائرة... عرفت من يكون من اول لحظة رأيته بها؛ هو بديله المؤقت منك يا رب.. سيهتم بي و سيحبني عماقريب... عندما حلقت الطائرة قال لي "الى اين ستسافرين لقضاء الصيف بعد عودتك الى السعودية؟".
"الى بيروت" اجبته.


سأخبرها بأنه هاجر الى فرنسا. و لن يعود ابداً لبيروت.. بأنه سعيد هناك جداً. حيث لا حرب و لا دمار. بأنه خرج من بيروت قبل خروجي.. بأنه لم يرى مدينته تحترق.. و لم يرى الكثير من الناس الطيبين يموتون.. سأخبرها انه لم يرى اي احد يموت.. هو بخير و امه بخير و ابن اخيه الذي يشبهه بخير .. لم يتهدم الحي الذي يسكنه... سأخبرها بأني سأراه في باريس قريباً .. في أي وقتٍ أشاء.. اننا انا و هو لسنا محاصرين كل في بلده .. بانه يقول لي , كل يوم يقول لي "تعالي و ابقي, تعالي و ابقي, باريس بدونك حزينة".
سأخبرها أنه سعيد.


يهاتفني رجل المطار بعد وصولي بساعات يقول "اعتذر لإتصالي, و لإقدامي, اتمنى ان تكون بيننا علاقة, احبك منذ سنوات, أهناك رجل في حياتك؟ أم أنك خالية؟" .. بماذا اجيبه يا رب؟."

Posted by SaudiEve at 8:26 PM 12 comments links to this post